البداية   /   الأخبار   /   2017

طلاب من جامعة الإمارات يستعدون للمشاركة في سباق شلّ للمركبات الصديقة للبيئة..

  • af
  • saf

ابتكر طلاب من جامعة الإمارات العربية المتحدة، سيارة فريدة من نوعها، مصنوعة من المواد الاصطناعية واللدائن وألياف الكربون، كما وضع الطلبة إضاءة على مدار عجلات السيارة، وهي مصممة لتبقى أطول فترة ممكنة في حلبة السباق، بسرعة 1500 كيلومتر، وباستهلاك وقود أقل بما لا يتجاوز لتر واحد، ومازالت السيارة تخضع للتجربة والاختبار للاستعداد للمشاركة في السباق العالمي لمركبات "شل".

وتستضيف سنغافورة السباق من 16 وحتى 19 مارس الجاري، بمشاركة أكثر من 100 فريق، لاختيار النماذج الصديقة للبيئة ذات الاستهلاك الأقل للوقود. وهي المرّة الأولى التي يشارك فيها فريق جامعة الإمارات في سباق شل للسيارات الصديقة للبيئة، وقضى فريق جامعة الإمارات أكثر من 4 أشهر لتصميم وصناعة وتركيب واختبار نموذج السيارة الجديد، بتكلفة 100000 درهم، وهم يأملون إلى التأهل للنهائي في هذا السباق الفريد من نوعه، والذي يعد تحدياً صعبا في البقاء فترة أطول في مضمار السباق، وباستهلاك كمية وقود أقل.

فيتعين على المتسابقين الوافدين من الجامعات والمشاركين في سباق شل للسيارات الصديقة، أن يصمموا هيكل سيارة ويقوموا بتركيب وتصميم وتعديل النماذج الخاصة به، وإجراء الفحص الفني للنماذج في مسار السباق، وكما يمكنهم اختيار أو استعمال مصدر الطاقة أو الوقود الذي يناسبهم ضمن الفئتين التاليتين لسباق شل للسيارات الصديقة: بحيث تركّز فئة "السيارات النموذجية" أو "البروتوتايب".

وعبّر الدكتور حمد الجسمي -رئيس وحدة مشاريع التخرج  في كليّة الهندسة-عن أمله بنجاح فريق جامعة الإمارات قائلا": " إضافة إلى دعم وتمويل الجامعة، فلقد نال فريقنا تمويل ودعم واسع من قبل شركائنا الصناعيين. فلقد حاز الفريق بتمويل من شل بمبلغ وقدره 10000دولار. أما شريكنا ستراتا فقد سمح للفريق بالقيام بمختلف ورش العمل في مصانعه، واستعمال المنشآت الصناعية، والمواد الخام. وكما قام "طيران الاتحاد" بأخذ نفقات شحن السيارة الفريدة من نوعها على عاتقه، من دولة الإمارات وإلى دولة سنغافورة ذهابا وإيابا، وتعكس كل هذه المبادرات الإيمان العميق والثقة بالمهندسين الإماراتيين وبتطلعاتهم المستقبلية وجهودهم ومهارتهم المتقنة وطاقاتهم التي لا حدود لها. وإني على اتمّ الثقة والإيمان أنهم سيتخطون كل حدود توقعاتنا، كما أن السباق فرصة مهمّة لإثبات وتسليط الضوء على مهارات طلابنا وحسّهم الفني والهندسي المرهف مما يجعلهم أهلاً لمنافسة خصومهم الوافدين من جميع أنحاء العالم".

وقد قال طالب كليّة الهندسة وعضو الفريق المشارك في سباق شل، عمر الجسمي: "سنرفع علم بلادنا ليرفرف عاليا، ونحن مصممون على تحدّي أنفسنا واختبار معرفتنا التي اكتسبناها وطورناها على مدار الخمس سنوات الأخيرة في جامعة الإمارات، ونأمل أن نكون مصدر فخر واعتزاز لجامعتنا".

 لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

Mar 9, 2017